loading

كثيرا ما يدب الخلاف بين الازواج ويتم الزج بالاطفال الصغار في هذا النزاع الاسري المقيت ويحاول كلا من الاب والام استخدام الصغار كسلاح ضد الاخر فيستخدم الاب نفقات الصغار ومنع الانفاق علي اولاده كورقه للضغط علي الزوجه وتستخدم الام منع الزوج من رؤيه صغاره كسلاح لارغام الزوج علي قبول طلباتها وكل هذا يؤثر سلبا علي صحه الحاله النفسيه للصغار وفي هذا المقال سنتحدث عن احد تلك الاسلحه وهو منع الاب نفقات الصغار والامتناع عن الانفاق عليهم:

اولا:الاب هو مصدر الدخل الوحيد لصغاره فيجب علي الاب توفير وتلبيه احتياجات ابنائه من كل متطلبات الحياه من طعام وشراب وكسوه ومصاريف تعليم ومصاريف علاج وكل مايلزمهم وهو مصدر الدخل والانفاق الوحيد عليهم حتي ولو كانت الزوجه تعمل ولها دخل خاص بها..

ويستمر الاب في الانفاق علي صغاره حتي يفرغ الاب من تعليمه الاساسي حتي الجامعه ويصبح قادر علي العمل والكسب مثل الذين في سنه وحتي تتزوج البنت ويصبح لها زوج ينفق عليها وفي هذه الاثناء هو ملزم بتوفير كل المتطلبات والنفقات للصغار سواء الذكور او الاناث

ثانيا:في حاله امتناع الاب عن الانفاق علي اولاده الصغار يحق للصغار اذا تجاوزوا الخامسه عشر عاما او والدتهم اذا كانوا اصغر من خمسه عشر عاما باللجوء الي محكمه الاسره والمطالبه بالزام الاب بالانفاق علي الصغار بما يتناسب مستوي معيشتهم ومستوي دخل الاب

ثالثا:يتم اصدار حكم من المحكمه بالزام الاب بالانفاق علي الصغار وتقدر المحكمه نفقات الصغار بما يتناسب مع دخل الاب في حدود الربع الي الثلث من قيمه دخله وتلزمه المحكمه باعطائهم نفقاتهم الشهريه سواء عن طريق استخدام الصيغه التنفيذيه للحكم وخصمها مباشره من عمله او عن طريق المحضرين في المحكمه

ويحق المطالبه بزياده نفقه الصغار المقرره لهم بعد مرور عام من نهائيه الحكم وذلك لارتفاع اسعار المعيشه وضروره زيادتها لمناسبه التغيرات في المجتمع والاسعار

وفي النهايه نرجوا من الاباء في حاله حدوث مشاكل او خلافات اسريه بين الاب والام الا يتم الزج بالصغار في هذا النزاع حرصا علي مصلحه الصغار وصحتهم وسلامتهم النفسيه

بقلم احمد صابر المحامي

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.